مباشر: أفاد تقرير أمريكي متخصص بأن مبيعات الهواتف الذكية في قارة إفريقيا سجلت تراجعاً بنسبة 3.4% خلال الربع الأول من العام الجاري؛ لتصل عدد الهواتف الذكية المبيعة في القارة خلال الفترة المذكورة إلى 17 مليون هاتف مقارنة بــ 17.6 مليون هاتف خلال الربع الأخير من العام المنصرم 2022.
ووفقاً للتقرير الفصلي الأخير لمجموعة “إنترناشيونال داتا كوربوريشن” الأمريكية؛ ما زالت مصر ونيجيريا وجنوب إفريقيا اللاعبين الثلاثة الرئيسيين لسوق الهواتف الذكية المُصدرة إلى إفريقيا رغم تراجع عمليات المبيعات على أساس ربع سنوي لكل من نيجيريا وجنوب إفريقيا.
وفيما يتعلق بالعلامات التجارية الأكثر مبيعاً للهواتف الذكية المُصدرة إلى إفريقيا، استحوذت علامات “تكنو وإيتيل وإنفينيكس” على الحصة الأكبر من مبيعات الهواتف الذكية في قارة إفريقيا خلال الربع الأول من العام 2023 لتحتل مركز الصدارة في المبيعات، بينما حلت علامتي “سامسونج” الكورية الجنوبية و”شاومي” الصينية في المركزين الثاني والثالث على التوالي للمبيعات في القارة السمراء.
وأرجع تقرير مجموعة “إنترناشيونال داتا كوربوريشن” الأمريكية هذا الانخفاض في مبيعات الهواتف الذكية بالقارة خلال الربع الأول من العام إلى ارتفاع معدلات التضخم وتراجع قيمة العملات المحلية مقابل الدولار الأمريكي.
وأوضح جورج مبوثيا، كبير محللي الأبحاث في مجموعة “إنترناشيونال داتا كوربوريشن” الأمريكية، أن متوسط أسعار الهواتف الذكية ارتفع من فترة نصف عام إلى الفترة التي تليها بسبب زيادة تكلفة الاستيراد إلى جانب أن غالبية أجهزة العديد من الشركات أصبحت مزودة بتقينة “5G” المتطورة، ولهذه الأسباب سجلت مبيعات الهواتف الذكية في إفريقيا نمواً سلبياً للربع السابع على التوالي.
وبحسب التقرير الأمريكي، تعد مبيعات الهواتف الذكية المُصدرة للقارة، والبالغة 17 مليون هاتف خلال الربع الأول من العام الجاري، في أدنى مستوياتها مقارنة بـواردات الهواتف الذكية للقارة خلال الربع الأول من عام 2020 مع بداية جائحة كورونا.
على الرغم من تراجع النمو في مبيعات سوق الهواتف الذكية الإفريقي طوال عام 2022 بسبب ضعف الطلب، توقعت مجموعة “إنترناشيونال داتا كوربوريشن” الأمريكية ارتفاع معدل مبيعات الهواتف الذكية في السوق الإفريقية بنسبة 3% خلال العام الجاري 2023.
ويرى رامازان يافوز، أحد كبار الباحثين لدى مجموعة “إنترناشيونال داتا كوربوريشن” الأمريكية، أن “من المتوقع حدوث ارتفاع طفيف في الطلب بسوق الهواتف الذكية الإفريقي خلال النصف الثاني من العام الجاري”.
وأشار إلى أن “زيادة استقرار العملات المحلية مقابل الدولار الأمريكي سيعزز من استقرار الأسعار بصورة أكبر في سوق الهواتف الذكية الإفريقي؛ الأمر الذي سيخفف بدوره من تكاليف الاستيراد وبالتالي سيخفض متوسط أسعار الهواتف الذكية ويساهم في تحفيز نمو طفيف في هذا السوق خلال بقية العام”.
 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.