مع استمرار ارتفاعها.. 4 عوامل تدعم زيادة أسعار النفط العالمية بالربع الثالث 2023



مباشر: توقع خبراء لـ”معلومات مباشر”، استمرار ارتفاع أسعار النفط بالربع الثالث من العام الجاري؛ بدعم 4 عوامل في مقدمتها زيادة الطلب العالمي على الخام والتوجه لتثبيت أسعار الفائدة ما يجعله أقل تكلفة لحائزي العملات الأخرى؛ ومن ثَمَّ تحفيز النمو الاقتصادي بشكل عام.
وخلال تعاملات اليوم الأربعاء وتحديداً بحلول الساعة 01:30 ظهراً بتوقيت جرينتش، ارتفعت أسعار النفط العالمية، حيث زاد سعر خام برنت بنسبة 1.5% إلى مستوى 75.39 دولار للبرميل الواحد، وارتفع سعر خام غرب تكساس الأمريكي بنسبة 1.38% إلى نحو 70.39 دولار للبرميل الواحد.
بدوره، أكد رائد دياب، نائب رئيس قسم البحوث بشركة كامكو للاستثمار، أن أسعار النفط شهدت تذبذباً شديداً خلال الفترة الماضية بسبب المخاوف المتولدة من حدوث ركود في الاقتصادات العالمية الرئيسية مع تشديد البنوك المركزية لسياساتها المالية في الفترة الأخيرة لكبح جماح معدلات التضخم المرتفعة.
وأوضح أن البيانات الاقتصادية الصينية والتي أظهرت تباطؤ الطلب أصبح هناك مخاوف جدية من تجاوز الطلب المعروض النفطي.
وأشار إلى أن تخفيضات تحالف “أوبك+” وتعهد السعودية في اجتماع التحالف الأخير بالمزيد من الخفض الطوعي بنحو مليون برميل يومياً بدءاً من يوليو المقبل فشلت في إحداث أي تأثير ملموس على الأسعار.
وكانت منظمة “أوبك” قد وافقت في وقت سابق من هذا شهر يونيو الجاري، على تمديد خفض الإنتاج الحالي حتى العام المقبل، مشيرة إلى أن الإنتاج الروسي وصل إلى 9.533 مليون في مايو 2023، أي أقل بنحو 0.416 مليون عن فبراير 2023 وأقل قليلاً من الخفض الطوعي البالغ 0.5 مليون الذي تعهدت به البلاد في أبريل 2023.

زخم الطلب الصيني
ولفت رائد دياب، إلى أنه وبعد أن لامست أسعار العقود الآجلة لخام برنت أدنى مستوياتها منذ ديسمبر2021، تلقت الأسعار دعماً من قرار البنك المركزي الصيني بالأمس خفض سعر الفائدة للمرة الأولى منذ 10 أشهر، وذلك لإعطاء زخم للاقتصاد الصيني بعد سلسلة من الاغلاقات التي أعقبت تفشي فيروس كورونا.
وأكد أن الأسعار تدعمت أيضاً بخطط الولايات المتحدة لشراء 15 مليون برميل من النفط.
وينتظر المراقبون قرار الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي اليوم الأربعاء حول أسعار الفائدة والتي تشير التوقعات إلى إبقاء المعدل دون تغيير مع استمرار مراقبة الوضع الاقتصادي وما إذا ستكون هناك حاجة لرفع الفائدة في الاجتماعات المقبلة مع استمرار معدل التضخم بالتراجع وإن كان لايزال فوق المستوى المستهدف عند 2%.
ويأتي ذلك مع التوقعات برفع أسعار الفائدة مؤقتاً وسط حالة من عدم اليقين إزاء الآفاق الاقتصادية والآثار المستمرة لرفع الفائدة عشر مرات منذ مارس 2022.
يشار إلى أن خفض أو تثبيت أسعار الفائدة الأمريكية قد يجعل السلع المقومة به أقل تكلفة لحائزي العملات الأخرى، ويؤثر على أسعار النفط. ومن شأن وقف الزيادات أن يحفز النمو الاقتصادي والطلب على النفط، مما يدعم الأسعار.
وبيّن رائد دياب، أن من شأن وقف رفع أسعار الفائدة أن يحفز على النمو الاقتصادي ويحدث انتعاشاً للأسعار في الفترة المقبلة، إضافة إلى التوقعات بأن يشهد الطلب الموسمي على النفط في فترة الصيف قفزة، مع ضرورة مراقبة مستويات المخزون النفطي حيث إن الانخفاض الكبير فيها سيعطي دعماً قوياً للأسعار.
وتوقع استمرار حالة الضبابية حول اتجاه الأسعار في الفترة المقبلة، وأن تظل الأسعار في نطاق يتراوح بين 70 و80 دولاراً أمريكياً للبرميل الواحد على المدى القريب.

الطلب العالمي
ويدعم صعود الأسعار الحالية للخام أبقت منظمة “أوبك” في تقرير صادر أمس الثلاثاء، على توقعاتها للطلب العالمي على الخام الأسود دون تغيير خلال العام الجاري، لتبقى عند 2.3 مليون برميل يومياً للشهر الرابع على التوالي.
وثبتت “أوبك” توقعاتها لنمو المعروض من خارجها في عام 2023 عند 1.4 مليون برميل يومياً، مشيرة إلى أن إنتاج الدول الأعضاء من النفط انخفض بمقدار 464 ألف برميل يومياً في مايو ليصل إلى 28.06 مليون برميل يومياً مع بدء تطبيق التخفيضات الطوعية.
كما يدعم الأسعار توقع وكالة الطاقة الدولية ارتفاع إجمالي الطلب العالمي على النفط بنسبة 6% بين عامي 2022 و2028، ليصل إلى 105.7 مليون برميل يومياً، مدعوماً بالطلب من قطاعي البتروكيماويات والطيران، مرجحاً أن يصل الاستهلاك العالمي إلى ذروته قبل نهاية العقد الحالي في عام 2030 على خلفية الحرب الروسية الأوكرانية، وتسريع التحول نحو المصادر النظيفة.
وأوضح محمد حشاد مدير الأبحاث والتطوير بشركة نور كابيتال، في مذكرة بحثية، أن أسعار النفط العالمية من الناحية الفنية تحاول تشكيل موجة صعود ومن المتوقع إعادة اختبار مستوى 71.50 دولار للبرميل الواحد والتي بتجاوزها سيصعد لمستوى 73.10 دولار للبرميل الواحد.
للتداول والاستثمار في بورصات الخليج اضغط هنا
ترشيحات: