تراجع الأسهم العالمية وسط ترقب اجتماع المركزي الياباني


 
نهى مكرم- مباشر- انخفض مؤشر “مورجان ستانلي” للأسهم العالمية بنسبة 0.1%، فيما ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر “إس أند بي 500” بنسبة 0.2%، في حين صعدت العقود الآجلة لمؤشر “نسداك” بنسبة 0.1%.
واستقرت تداولات المؤشر الأوروبي إلى حد كبير، الساعة 12:25 بتوقيت جرينتش، بعد ارتفاعه للأسبوع الخامس على التوالي يوم الجمعة، وهي أطول سلسلة مكاسب له منذ إبريل/نيسان.
وتتجه أنظار الأسواق الأسبوع الجاري إلى قرار البنك المركزي الياباني، المقرر صدوره غداً الثلاثاء، ويستبعد المحللون في استطلاع “رويترز” تحركاً حاسماً خلال اجتماعه الأسبوع الجاري، ولكنهم يتوقعون أن يبدأ صانعو السياسة في تمهيد الطريق للتحول الحتمي للسياسة النقدية.
وأغلق المؤشر الرئيسي الكوري الجنوبي على ارتفاع 0.3%، ما يُظهر عدم تأثرها بتقارير إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا قبالة ساحلها الشرقي.
وفي الولايات المتحدة، ستصدر قراءة مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي، يوم الجمعة، حيث يتوقع المحللون ارتفاعها بنسبة 0.2% في نوفمبر/تشرين الثاني مع تباطؤ التضخم السنوي لأدنى مستوياته منذ منتصف عام 2021 إلى 3.4%، بحسب استطلاع اجرته “رويترز”.
ويرى المحللون أن ميزان الخطر يميل للتراجع، ففي حال ارتفاع التضخم بنسبة 0.1% خلال الشهر، ستتباطأ الوتيرة السنوية إلى 2.1%، لتصل تقريباً إلى مستهدف بنك الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2%.
وتتوقع الأسواق أن تباطؤ التضخم يعني أن الفيدرالي سيتعين عليه تيسير السياسة النقدية للحد من ارتفاع أسعار الفائدة الحقيقية ويراهنون على التحرك المبكر والقوي.
وتتحسب العقود الآجلة على أموال الفيدرالي بنسبة 74% لخفض الفائدة مبكراً في مارس/آذار، وخفضها بمقدار 39 نقطة أساس في مايو/أيار. ما يعني أن عام 2024 سينطوي على خفض الفائدة بمقدار 140 نقطة اساس على الأقل.
ودفعت توقعات الأسواق الدولار للتراجع بنسبة 0.2% أمام سلة من العملات.
 
للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات:
الأسهم الأمريكية بصدد تسجيل سابع مكاسبها الأسبوعية رغم تراجع “داو”
المستثمرون يسحبون النقدية ويتجهون للأسهم وسط توقعات خفض الفائدة الأمريكية
“جولدمان ساكس” يعدل توقعاته إزاء خفض الفائدة الأمريكية