الذهب يقترب من أعلى مستوياته في ثلاثة أسابيع


 
نهى مكرم- مباشر- سجلت أسعار الذهب أعلى مستوياتها فيما يقرب من ثلاثة أسابيع، اليوم الجمعة، مع ارتفاع الرهانات على خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة مستهل العام المقبل، ما دفع الدولار وعائدات السندات للتراجع قبيل بيانات التضخم الأمريكي المرتقبة.
وارتفع السعر الفوري للذهب بنسبة 0.2% إلى 2,049.20 دولار للأوقية، الساعة 05:13 بتوقيت جرينتش، بعد تسجيله أعلى مستوياته منذ الرابع من ديسمبر/كانون الأول بمستهل تداولات اليوم. فيما قفزت العقود الآجلة للذهب بواقع 0.5% إلى 2,061.40 دولار للأوقية.
وأشارت “رويترز” إلى أن المعدن الأصفر ارتفع بنسبة 1.6% حتى الآن الأسبوع الجاري.
وقال كيلفن وونج، كبير محللي السوق لدى “أواندا”، إن العائدات الحقيقية الأمريكية آخذه في التراجع بسبب تزايد التوقعات بأن يكون أول خفض لأسعار الفائدة الأمريكية في مارس/آذار، ما يعد محفزاً إيجابياً لأسعار الذهب في الوقت الراهن.
وتراجع الدولار لأدنى مستوياته فيما يقرب من خمسة أشهر، ما يجعل الذهب أكثر جاذبية لحاملي العملات الأخرى، في حين تحوم عائدات سندات الخزانة لأجل 10 سنوات بالقرب من أدنى مستوياته منذ يوليو/تموز.
ويتحسب المتداولون الآن بنسبة 83% إزاء خفض الفيدرالي أسعار الفائدة في مارس/آذار، بحسب أداة “فيدووتش” الصادرة عن سي إم إي”. ويُشار إلى أن أسعار الفائدة المنخفض تعزز جاذبية المعدن الأصفر.
وعلى الرغم من دحض مسؤولي الفيدرالي فكرة الخفض السريع للفائدة العام المقبل، لم تؤثر تصريحاتهم على معنويات المستثمرين.
وتتجه جميع الأنظار الآن إلى تقرير مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي لشهر نوفمبر/تشرين الثاني، وهو مقياس التضخم المفضل للفيدرالي، ومن المقرر صدوره الساعة 13:30 بتوقيت جرينتش، بحثاً عن مزيد من التوضيح بشأن توقعات الفائدة الأمريكية، ويُتوقع ارتفاعه بنسبة 3.3% على أساس سنوي، مقابل ارتفاعه بواقع 3.5% خلال أكتوبر/تشرين الأول.
وارتفعت المعادن النفيسة الأخرى، مع صعود الفضة بنسبة 0.2% إلى 24.44 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين بنسبة 0.3% إلى 965.79 دولار.
للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات:
ارتفاع أسعار الذهب عالميًا في ختام تداولات الخميس
الذهب يزداد بريقاً ويسجل مكاسب قياسية خلال 2023…فما السبب؟
مجلس الذهب العالمي: التوترات الجيوسياسية والبنوك المركزية سيعززان الطلب بـ2024