الركود البريطاني يلوح في الأفق مع انكماش الاقتصاد بالربع الثالث


 
نهى مكرم- مباشر- أفاد تقرير لوكالة “رويترز” بأن الاقتصاد البريطاني ربما ينزلق إلى ركود، بحسب البيانات التي أظهرت انكماشاً بين يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول، وصدرت تلك البيانات بعدما صرح جيرمي هانت، وزير المالية، بأن بنك إنجلترا ربما يخفض أسعار الفائدة لتعزيز النمو.
وانكمش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.1% خلال الربع الثالث، بحسب مكتب الإحصاءات الوطني، الذي توقع سابقاً استقرار الاقتصاد خلال الثلاثة أشهر الماضية، كما توقع اقتصاديون في استطلاع “رويترز” استقرار النمو الاقتصادي.
ويُتوقع الآن استقرار التاتج المحلي الإجمالي للربع الثالني، بانخفاض من التوقعات السابقة بنمو 0.2%.
ومع ذلك، أظهرت بيانات أخرى علامات متفائلة إزاء الاقتصاد، إذ قفزت بيانات التجزئة خلال نوفمبر/تشرين الثاني بما يزيد عن التوقعات، مرتفعة بنسبة 1.3%، مقابل أكتوبر/تشرين الأول.
وارتفع الإسترليني أمام الدولار واليورو فور صدور البيانات.
ويعد الاقتصاد البريطاني حالياً أكبر بنسبة 1.4% عن الفترة التي سبقت كوفيد-19، ما يعد ثاني أضعف تعافي في مجموعة السبعة بعد ألمانيا. وتنقسم آراء الاقتصاديين بين ما إذا كان انكماش الاقتصاد بالربع الثالث بداية الركود والذي يٌعرف بأنه ربعين متتاليين من الانكماش.
قال آشلي ويب، لدى “كابيتال إيكونوميكس”، إن البيانات تشير إلى بداية ركود طفيف مع إظهار الاقتصاد علامات على التباطؤ خلال الربع الرابع ولأن تداعيات ارتفاع تكاليف الاقتراض لم تؤثر كلياً على الاقتصاد.
ويتوقع صامويل تومبز، لدى “بانثيون ماكروإكونوميكس”، استقرار الناتج المحلي الإجمالي خلال الفترة بين أكتوبر/تشرين الأول وديسمبر/كانون الأول، وأن الأسر ستشهد عاماً أفضل في 2024، حيث يُتوقع استمرار تراجع التضخم.
وكان قد أكد بنك إنجلترا على أنه من السابق لأوانه الحديث عن خفض أسعار الفائدة رغم أن تراجع التضخم البريطاني مؤخراً عزز الرهانات في الأسواق المالية على خفض الفائدة إلى 3.75% بنهاية العام المقبل من 5.25 % حالياً، والتي تعد أعلى مستوياتها في 15 عاماً.
 
للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات:
الإسترليني يقترب من أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر أمام اليورو
استبعاد خفض الفائدة البريطانية قريباً مع استمرار ضيق سوق العمل
بنك إنجلترا يٌثبت أسعار الفائدة ويلمح لبقائها مرتفعة لفترة طويلة