نهى مكرم- مباشر- استقر الدولار أعلى أدنى مستوياته في أكثر من أربعة أشهر، اليوم الجمعة، مع ترقب صدور مقياس التضخم الأمريكي الرئيسي في وقت لاحق من اليوم، ما قد يوفر مزيد من التوضيح بشأن مدى خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة العام المقبل.
وسجلت العملة الخضراء أدنى مستوياتها في خمسة أشهر أمام الدولار النيوزيلندي وأدنى مستوياتها في ثلاثة أشهر أمام اليورو بمستهل التداولات الآسيوية قبل تحوله للارتفاع في وقت لاحق من الجلسة، ليتراجع الدولار النيوزيلندي بنسبة 0.27% إلى 0.6277 دولار بعد تسجيله أعلى مستوياته خلال الجلسة عند 0.6298 للدولار، في حين قفز اليورو إلى 1.10125 دولار قبل تراجعه بنسبة 0.12% إلى 1.0996 دولار.
ويصدر، اليوم، مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، مقياس التضخم المفضل للفيدرالي، مع توقعات بارتفاعه بنسبة 3.3% على أساس سنوي، مقابل ارتفاعه بواقع 3.5% خلال أكتوبر/تشرين الأول.
وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأمريكية امام سلة من العملات بنسبة 0.08% إلى 101.86 في آخر التعاملات، مرتفعاً من أدنى مستوياته في أكثر من أربعة أشهر عند 101.72 خلال الجلسة السابقة.
ومع ذلك، يعد مؤشر الدولار بصدد تسجيل خسائر أسبوعية بنحو 0.73%، ليواصل تراجعه الأسبوع الماضي البالغ 1.3%، بعد أن ترك الفيدرالي الباب مفتوحاً أمام خفض الفائدة العام المقبل خلال آخر اجتماع له في 2023.
وتحرك الإسترليني طفيفاً أمام الدولار، مسجلاً 1.26875، وبصدد مكاسب أسبوعية طفيفة جراء التضخم البريطاني الذي تراجع بأكثر من المتوقع.
وفي آسيا، استقر الين عند 142.25 للدولار، وبصدد إنهاء تداولات الأسبوع على استقرار، ولاسيما بعد إبقاء البنك المركزي الياباني على سياسته النقدية شديدة التيسير مستهل الأسبوع المنصرم.
 
للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات:
تراجع الإسترليني إثر تباطؤ التضخم البريطاني
استقرار الدولار وهبوط الإسترليني وسط ترقب بيانات التضخم الأمريكي
تراجع تقديرات نمو الاقتصاد الأمريكي في الربع الثالث
 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.