لمستثمري الأسهم.. ماذا نعرف عن ظاهرة ارتفاعات “سانتا كلوز”؟


مباشر- محمد الخولي: عقب فترة تداول قوية للأسهم الأمريكية في شهري نوفمبر وديسمبر، ومع ارتفاع مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” بأكثر من 10% منذ نهاية أكتوبر الماضي، سيتطلع العديد من المستثمرين إلى تحقيق ارتفاع “سانتا كلوز”، أو ما يعرف بالزيادة المستدامة في سوق الأسهم خلال فترة عيد الميلاد.
وبحسب “investopedia.com” يقول ييل هيرش، الذي صاغ هذا المصطلح عام 1972، وأحد أهم المستثمرين التاريخيين في الأسهم الأمريكية، إن ارتفاع “سانتا كلوز” سيحدث خلال الفترة التي تغطي آخر خمسة أيام تداول من العام وأول يومين تداول من العام الجديد. لكن توجد تفسيرات أخرى للفترة الزمنية التي يغطيها هذا المصطلح، مثل تحقيق عوائد إيجابية لشهر ديسمبر.
مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” شهد ظاهرة ارتفاع “سانتا كلوز” سنويًا منذ عام 1945 بنسبة 77%، ما أدى لتحقيق أداء إيجابي في أيام التداول الخمسة الأخيرة من السنة التقويمية وأول يومين من العام الجديد، طوال 78 سنة بحسب وحدة أبحاث “CFRA”.
ووفق “جي بي مورجان” يمكن اعتبار تفاؤل المستثمرين واحتفالات أعياد الميلاد واستخدام مكافآت العطلات في الاستثمار، بالإضافة إلى انخفاض أحجام التداول، وارتفاع إنفاق المستهلكين أثناء العطلات وتعزيز المبيعات، تفسيرات محتملة لسبب حدوث ارتفاع “سانتا كلوز”.
ويعتقد العديد من المستثمرين أيضًا أن حدوث ارتفاعات “سانتا كلوز”، أو عدمها، يمكن أن يكون له آثار على التداول في العام المقبل. أو كما يقول المثل: “إذا فشل سانتا كلوز في الاتصال، فقد يأتي الدببة”.
وحدة أبحاث “CFRA” قالت إنه في السنوات التي حدثت فيها ارتفاعات “سانتا كلوز”، كان متوسط ​​مكاسب العام بأكمله للمؤشر في العام التالي 9.8%، مقارنة بمتوسط ​​مكاسب بلغت 8.9% لكل السنوات منذ عام 1945. وفي الـ23% من السنوات التي لم تحدث فيها ظاهرة “سانتا كلوز”، سجل مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” عائدًا سنويًا أقل من المتوسط ​​بنسبة 4.7% للعام التالي.
في حين أن البيانات التاريخية قد تبدو داعمة لفكرة ارتفاع “سانتا كلوز”، وما يمكن أن تشير إليه في العام المقبل، من الجدير بالذكر القول إن الأداء السابق للأسهم ليس بالضرورة أن يكون مؤشرًا للعوائد المستقبلية. 
فعلى سبيل المثال، في آخر خمسة أيام تداول من عام 2015 وأول يومين من عام 2016، حقق “ستاندرد آند بورز 500” عوائد سلبية، وسجل مكاسب بنحو 12% لعام 2016. ورغم الارتفاع في نهاية العام من عام 2021 حتى عام 2022، إلا أن “S&P 500” سجل أسوأ عائد إجمالي لعام 2022 منذ الركود الكبير 1929.
للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
ترشيحات:
أرقام قلبت موازين الأسواق المالية العالمية خلال 2023
الذكاء الاصطناعي ينقذ الاقتصاد الأمريكي في 2023
“جولدمان ساكس” يتوقع خفض الفيدرالي الفائدة مرتين في 2024

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
0
مشترياتك
  • No products in the cart.