النفط يتمسك بمكاسبه الهائلة وسط تفاقم التوترات في الشرق الأوسط


 
نهى مكرم- مباشر- أبقى النفط على أكبر مكاسب له في أكثر من أسبوع على خلفية تفاقم التوترات في الشرق الأوسط، مع الهجوم الجديد على سفن الشحن في البحر الأحمر، ما دفع السفن لتجنب مسار الشحن الرئيسي.
ويُتداول خام برنت بالقرب من 81 دولار للبرميل بعد ارتفاعه بنسبة 2.5%/، أمس الثلاثاء، ليغلق عند أعلى مستوياته منذ نوفمبر/تشرين الثاني، فيما تجاوز خام غرب تكساس الوسيط 75 دولار للبرميل.
وجدير بالذكر أن سفينة “إم إس سي” تعرضت لهجوم في طريقها إلى باكستان من السعودية رغم القوات البحرية التي شكلتها الولايات المتحدة وعدد من الدول الأخرى لردع مثل تلك الهجمات.
وأوضحت “بلومبرج” أن الهجوم الأخير للحوثيين على السفن في البحر الأحمر، جنباً إلى جنب مع الهجمات الأمريكية على أهداف في العراق، بمثابة علامات أخرى على أن حرب إسرائيل-حماس لا تزال تشكل خطر اتساع الصراع على نحو يهدد بزعزعة استقرار الشرق الأوسط.
ومع ذلك، لا يزال النفط يتجه لتسجيل أول تراجع سنوي له منذ 2020، على الرغم من أن التوترات ساعدت الأسعار على التعافي من أدنى مستوياتها التي سجلتها مستهل الشهر الجاري.
علاوة على ذلك، توجد مخاوف واسعة النطاق إزاء وجود تخمة بالمعروض العام المقبل على الرغم من خفض الإنتاج الذي تعهدت منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفائها “أوبك+” مؤخراً.
للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات:
وكالة الطاقة الدولية تتوقع استمرار تباطؤ الطلب في 2024
النفط عند أعلى مستوى منذ نوفمبر.. و”برنت” فوق 80 دولار
النفط يحافظ على مكاسبه الأسبوعية مع استمرار توترات الشحن