المدير التنفيذي لـ”تداول”: 3683 مستثمراً أجنبياً مؤهلاً بسوق الأسهم السعودية



الرياض – مباشر: قال المدير التنفيذي لتداول السعودية، محمد الرميح، إن عام 2023م شهد أداءً قوياً لعمليات الإدراج في تداول السعودية؛ مع إدراج 44 ورقة مالية في كل من السوق الرئيسية ونمو – السوق الموازية، تم من خلالها جمع 12.8 مليار ريال.
وأضاف الرميح، بحسب بيان لـ”تداول” اليوم الخميس، أن الأداء الاستثنائي الذي حققته نمو – السوق الموازية يعكس جهود “تداول” المستمرة لدعم مساعي تنويع الاقتصاد في المملكة، بما في ذلك تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة من الإدراج في تداول السعودية.
ونوه الرميح، بمواصلة مستويات إقبال المستثمرين الدوليين على السوق المالية السعودية نموها المستمر؛ وذلك مع وصول عدد المستثمرين الأجانب المؤهلين إلى 3683 مستثمراً، مقارنة بــ 3119 مستثمراً في عام 2022م.
وتابع: “واصلت تداول السعودية خلال العام الماضي مسيرة التقدم المستمرة نحو ترسيخ مكانتها كواحدة من الأسواق المالية الأكثر تقدماً وابتكاراً على مستوى العالم. وأكدت تداول السعودية على التزامها الراسخ بتعزيز نمو السوق المالية السعودية من خلال إطلاق منتجات جديدة، وتحسين منصات التداول، وتعزيز الترابط مع الأسواق الإقليمية والعالمية، وتسريع وتيرة العمل في مجال الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات”.
وأشار المدير التنفيذي إلى إطلاق تداول السعودية مؤخراً عقود الخيارات للأسهم المفردة، ثالث منتجات المشتقات المالية المتداولة في السوق، مبيناً أن إطلاق هذه العقود يتيح العديد من الفوائد للمستثمرين من الشركات والأفراد على حد سواء، بما في ذلك تحويط محافظهم الاستثمارية والحد من الخسائر في ظروف السوق المعاكسة، بالإضافة إلى بناء استراتيجيات تركز على أسهم شركة واحدة بدلاً من مجموعة من الأسهم. كما يسهم إطلاق عقود الخيارات للأسهم المفردة في زيادة تدفق السيولة نحو سوق الأسهم، مما يتيح مجموعة واسعة ومتنوعة من الفرص الاستثمارية للمشاركين في السوق، ومساعدتهم على إدارة مخاطر محافظهم الاستثمارية بفعالية.
وأكد الرميح أن إطلاق مؤشرات حجم السوق والطروحات الأولية يشكل علامة فارقة في مسيرة تطور تداول السعودية، في ضوء اعتماد الشركة على البيانات في تطوير وإطلاق منتجات جديدة بما يتماشى مع الاستراتيجية المحددة، مضيفاً أن مؤشرات حجم السوق تقدم مقاييس مرجعية للمستثمرين تمكنهم من تطوير استراتيجيات الاستثمار والاستفادة من الفرص الاستثمارية التي توفرها السوق، بينما يركز مؤشر الطروحات الأولية على الشركات التي أدرجت في السوق الرئيسية خلال السنوات الخمس الماضية، ويقدم للمستثمرين مقياساً مرجعياً لتقييم أداء عمليات الطرح العام الأولي لهذه الشركات، كما يوفر لهم فرصة فريدة للاستثمار في شركات جديدة وسريعة النمو.
وأردف: “بالإضافة إلى ذلك، وقعت مجموعة تداول مذكرات تفاهم مع العديد من الأسواق المالية الإقليمية والعالمية بهدف تبادل الخبرات والمعلومات وتمكين المستثمرين والمصدرين من الوصول إلى الأسواق المالية. وتسهم هذه الاتفاقيات في تعزيز الترابط والتعاون في مجالات الإدراج المزدوج والمتزامن، وغير ذلك. وكمحصلة إجمالية، وقعت مجموعة تداول 7 مذكرات تفاهم مع عدة بورصات منها هونج كونج، وشنجن، وشنغهاي، وسنغافورة”.
وبين الرميح أن الالتزام بتعزيز التنمية المستدامة وتسريع وتيرة العمل في مجال الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات يعتبر أحد أهم الأولويات التي تركز عليها تداول السعودية، مشيراً إلى أنه خلال وقت سابق من هذا العام، وقعت تداول السعودية مذكرة تفاهم ثلاثية مع هيئة السوق المالية السعودية ووزارة الاقتصاد والتخطيط بهدف تعزيز الوعي بالممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات بين المستثمرين ودعم جهود التنمية المستدامة في المملكة.
وقال إنه تماشياً مع برنامج تطوير القطاع المالي ضمن رؤية السعودية 2030، نفذت تداول السعودية مجموعة من التحسينات، بما يتوافق مع أفضل المعايير العالمية؛ بهدف تعزيز البنية التحتية للسوق وتعزيز كفاءة خدمات التداول في السوق المالية السعودية. وتشمل حزمة التحسينات الأخيرة كلاً من تغيير آلية احتساب سعر الإغلاق لأدوات الدين وصناديق المؤشرات المتداولة باحتساب السعر المتوسط، وتوفير أوامر السوق لأدوات الدين، وخدمة طلب عرض السعر للصفقات المتفاوض عليها، وأوامر الإلغاء عند انقطاع الاتصال، وخدمة نسخة تنفيذ العميل، بالإضافة إلى العديد من التحسينات الهيكلية التي تهدف إلى تطوير سوق أدوات الدين وسوق الأسهم.
وتم قبول طلبات صناعة السوق لأول مرة على سوق الأسهم، حيث شهدت تداول السعودية مزاولة أنشطة صناعة السوق من قبل ثلاثة من صناع السوق في عام 2023.
وأنهى المدير التنفيذي لـ”تداول” تصريحاته قائلاً: “نتطلع خلال العام القادم إلى مواصلة مسيرة الإنجاز والنجاح وتوظيف الابتكار لتحسين السوق المالية السعودية بما يضمن قدرة المستثمرين على الوصول إلى مجموعة متنوعة من الفرص والأدوات الاستثمارية الجديدة، بما يتماشى مع مستهدفات برنامج تطوير القطاع المالي ضمن رؤية السعودية 2030”.
للتداول والاستثمار في البورصات الخليجية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
ترشيحات:
إنفوجرافيك.. أكبر 20 شركة سعودية مدرجة بالقيمة السوقية بنهاية عام 2023
قفزت في 2023.. تطور القيمة السوقية لسوق الأسهم السعودية في 10 سنوات (إنفوجراف)
شركة أبحاث: نتوقع ارتفاع مؤشر “تاسي” وخفض البنك المركزي أسعار الفائدة في 2024
حصاد مباشر.. أين يتجه سوق الأسهم السعودية خلال عام 2024؟