قيود الهند على صادرات الأرز تثير مخاوف نقص الإمدادات


 
نهى مكرم- مباشر- مع بداية العام الجديد، وجد سوق الأرز نفسه أمام معضلة ضيق الإمدادات، ما أثار مخاوف بشأن الارتفاع المحتمل للأسعار. ومع استمرار القيود التي تفرضها الهند على الصادرات، جنباً إلى جنب مع الارتفاع المتوقع في الطلب خلال الأعياد المقبلة، كلها عوامل من شأنها ان تدفع أسعار الأرز لمزيد من الارتفاع، ما يؤثر بدوره على المليارات الذين يعتمدون عليه كوجبة أساسية في نظامهم الغذائي.
وشهد الأرز الأبيض التايلاندي، المعيار القياسي الرئيسي لأسواق آسيا، ارتفاعاً كبيراً حتى وصل لأعلى مستوياته في 15 شهراً عند 659 دولار للطن بنهاية العام السابق.
حظر الهند للصادرات العامل الرئيسي لنقص المعروض
وتعد القيود على الصادرات التي تفرضها الهند من أبرز تحديات سوق الأرز التي تلوح في الأفق، إذ تعد أكبر مصدر للأرز، وهي خطوة من المتوقع أن تستمر على الأقل حتى الانتخابات العامة في إبريل/نيسان ومايو/أيار.
ويستهدف ناريندرا مودي، رئيس الوزراء الهندي، من فرض القيود على صادرات الأرز تحقيق الاستقرار في الأسعار قبل الانتخابات، الأمر الذي يضيف إلى حالة عدم اليقين التي تسود سوق الأرز العالمي.
وأكد بيتر كلوب، محلل السلع الأساسية لدى “إنترناشونال جرينز” في لندن، على استمرار ضيق المعروض لفترة طويلة في الأسواق، مشيراً إلى حظر الهند للصادرات باعتباره عاملاً رئيسياً.
وأضاف كلوب أن فترة العيد المقبلة في إبريل/نيسان والفترة السابقة للعيد عادةً ما تشهد طلباً قوياً من الأسواق في ظل العدد الكبير للمسلمين في آسيا وأفريقيا.
ظاهرة النينو المناخية تفاقم مخاوف نقص الإمدادات
علاوة على ذلك، فإن تأثير ظاهرة النينو في المناطق الزراعية الحيوية التي ينمو فيها الأرز تفاقم المخاوف بشأن معروض الأرز العالمي. إذ هدد المناخ الجاف الذي هدد المحصول التايلاندي.
 وتعمل الدول في آسيا وأفريقيا على تأمين سلاسل إمدادات الأرز منذ أن وضعت الهند قيوداً على الصادرات في يوليو/تموز. وارتفعت أسعار الأرز في الفلبين، في حين طالبت إندونيسيا مساعدة الجيش لتعزيز إنتاج الأرز ولاسيما في ضوء الانتخابات الرئاسية المقبلة.
استبعاد ارتفاع الأرز لمستوياته القياسية في 2008
وعلى الرغم من تلك التحديات، يستبعد الخبراء أن تصل أسعار الأرز إلى المستويات القياسية التي سجلتها في عام 2008، عندما تجاوزت 1,000 دولار للطن، وهي فترة اتسمت بحظر واسع النطاق للصادرات.
وتتوقع تايلاند، ثاني أكبر مصدر للأرز في العالم، تراجع الصادرات العام الجاري ولا سيما لإندونيسيا عقب انتهاء الانتخابات بها. لا تزال تلعب فييتنام، ثالث أكبر مصدر عالمي للأرز، دورً رئيسياً في سوق الأرز.
 
 
للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات:
ارتفاع أسعار الأرز عالمياً لأعلى مستوياتها في 15 عاماً
البنك الدولي يتوقع تباطؤ النمو العالمي إلى 2.4% العام الجاري
“جولدمان ساكس”: الاقتصاد العالمي يتجه نحو دورة فائقة جديدة