بعد صعودها بأول أسبوعين من 2024.. هل تواصل البورصات العربية حصد المكاسب؟



محمود جمال – مباشر: شهدت معظم البورصات العربية أداءً إيجابياً خلال أول أسبوعين من العام الجديد 2024 تزامناً مع اتجاه الفيدرالي للعودة لخفض أسعار الفائدة، واستيعاب المستثمرين المخاوف بشأن تطورات الأزمة المتعلقة بحرب غزة وارتفاع أسعار النفط وسط توالي التوقعات بارتفاع الطلب على الخام لمستويات قياسية إضافة للأنباء عن عمليات استحواذ مرتقبة وإفصاح أغلب الشركات الكبرى عن توزيعات ونتائج سنوية قوية.
الكويت وأبوظبي بالصدارة
وبحسب بيانات جمعتها “معلومات مباشر” استنادا لبيانات أسواق الأسهم العربية، فإنه وخلال أول أسبوعين من العام الجديد تصدرت بورصة الكويت ارتفاعات البورصات العربية بعد أن ارتفع المؤشر الأول بنسبة تتجاوز 6.1% وزاد مؤشر بورصة أبوظبي 2.8%.
وارتفع مؤشر البورصة المصرية “الثلاثيني” بنسبة 2.5% وقفز مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “السبعيني” بنسبة 8.8%. وزاد المؤشر العام لبورصة مسقط 2.06%، وارتفعت بورصة دبي بنسبة 1.43%، وزاد مؤشر بورصة البحرين 1.3%.

وارتفع المؤشر العام للبورصة السعودية 1.24%، فيما كان الهبوط الوحيد  من نصيب بورصة قطر والتي تراجع مؤشرها 3.4%.
عام التفاؤل 
وتوقع محللون لـ”معلومات مباشر”، أن يكون عام 2024 ببورصات المنطقة عاما جديدًا من التفاؤل وجذب المستثمرين الجدد في ظل السعي لاستيعاب الأزمة الجيوسياسية والتوقعات بخفض أسعار الفائدة وجود أسعار الأسهم عند مستويات جيدة للشراء خصوصا بمصر مع فارق العملة المحلية مقارنة بالدولار.
وأشارو إلى أن ما يدعم أداء بورصات الخليج بشكل إيجابي أسعار النفط المرتفعة الأمر الذي يأتي بالعوائد الكبرى على دول الخليج خاصة، إضافة للطروحات من القطاعين الحكومي والخاص القوية.

احتمالات قوية
من جانبه، توقع خبير الاقتصاد، محمد كرم، لـ”معلومات مباشر”، أن تدفع الاحتمالات القوية بخفض الفائدة واتجاه الفيدرالي لسياسيات التيسير النقدي أن يعزز من مكاسب الأسهم في العام الجديد ويجعلها بقائمة الأكثر اهتماماً من قبل راغبي الاستثمار في 2024 وسط الاتجاه للشركات التي لها علاقة بالتكنولوجيا والتحول الرقمي ومشاريع خفض الانبعاثات الكربونية.
وأشار طارق قاقيش المحلل الاقتصادي المدير التنفيذي لشركة سولت للاستشارات المالية من إمارة دبي لـ”معلومات مباشر”، إلى أن طريق الارتفاعات ما زال مفتوحًا  بالنسبة للأسواق المنطقة ولاسيما السعودية والإمارات حيث توجد بهما فرص شراء مغرية للمستثمرين الدوليين وسط جاذبية التصنيف الاقتصادي الجيد لهما رغم  التحديات العالمية التي يواجهها اقتصاديات كبرى كالصين والولايات المتحدة الأمريكية.

 
مستهدفات فنية
وأوضح مستشار التحليل الفني لأسواق المال العربية والعالمية، إبراهيم الفيلكاوي لـ ” معلومات مباشر”، أن بورصات الخليج من الناحية الفنية تستهدف خلال عام 2024 مستويات إيجابية جديدة، متوقعاً أن يستهدف المؤشر العام للبورصة السعودية مستوى 14500 نقطة، وأن يتجه مؤشر بورصة قطر إلى مستوى 13000 نقطة، وأن يمضي سوق دبي المالي في طريقه للصعود إلى مستوى 5500 نقطة. 
ورجح أن يستهدف مؤشرسوق أبوظبي 12700 نقطة وأن يقفز المؤشر الأول لبورصة الكويت لمستوى سنوي متوقع عند 8500 نقطة.

مصر والصعود القياسي
ومن جانبه، أوضح محمود عطا المدير التنفيذي لدى شركة يونيفرسال لتداول الأوراق المالية، إن التفاؤل سيكون حليف البورصة المصرية بالعام الجديد وخصوصا مؤشر الأسهم الخاص بالشركات الصغيرة والمتوسطة والذي لم يؤخذ حظه من الارتفاع القياسي الذي من المرجح أن يستمر وسط الاتجاه لتنفيذ برنامج الطروحات الحكومية والسعي لمواصلة تنفيذ سعر مرن للعملة المحلية وإظهار الشركات الكبرى ولاسيما البنوك لمزيد من القوة المالية.

للتداول والاستثمار في البورصات الخليجية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
ترشيحات: 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
0
مشترياتك
  • No products in the cart.