وزير الصناعة يكشف أسباب رفع أسعار اللقيم في السعودية



الرياض – مباشر: كشف وزير الصناعة والثروة المعدنية، بندر بن إبراهيم الخريف، أسباب رفع أسعار اللقيم في السعودية.
وقال الخريف، إن انخفاض التكلفة يمثل إحدى الميزات التنافسية في المملكة، منوهاً بأنه على الرغم من زيادة أسعار اللقيم في المملكة إلا أنها تبقى الأكثر منافسة عالمياً؛ بحسب مقابلة مع “العربية Business”.
وأوضح الوزير، أن قرار رفع أسعار اللقيم جزء من برنامج تعديل منظومة أسعار الطاقة، كما أن زيادة كفاءة الصناعة تتطلب إزاحة الوقود السائل.
وأكد الخريف، أن الأسعار درست بعناية وتسمح للمستثمرين بالمنافسة عالمياً، وبناء قدرات جديدة، وسيكون هناك برنامج لتحفيز الصناعات التحويلية.
وأعلنت شركات سعودية تعمل بعدة قطاعات أبرزها البتروكيماويات والأسمنت، مطلع العام الجاري، عن تلقيها إشعاراً رسمياً من “أرامكو السعودية” بزيادة أسعار اللقيم، حيث كشفت بعض الشركات أن القرار سيؤثر في زيادة تكلفة المبيعات والإنتاج.
وذكر تقرير، صادر عن شركة الجزيرة كابيتال للأبحاث، أنه من المتوقع تأثر 17 شركة مدرجة في سوق الأسهم السعودية “تداول” بنحو 4 مليارات ريال في أرباحها للعام الجاري 2024، بعد رفع شركة أرامكو السعودية لأسعار الوقود، منها 3.5 مليار ريال لـ 8 شركات بتروكيماويات و550 مليون ريال لـ9 شركات تعمل في مجال الأسمنت.
وأعلنت شركة “أرامكو”، في 1 يناير/ كانون الثاني 2024، المراجعة الدورية لأسعار البنزين والديزل والغاز في المملكة، حيث رفعت “أرامكو” سعر الديزل من 75 هللة للتر الواحد، إلة 1.15 ريال للتر الواحد.
وأشار وزير الصناعة، إلى أن السعودية تحمل رسالة جوهرية خلال فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، حيث تشارك العالم في كثير من التحديات التي تعمل على وضع حلول للعديد منها.
ونوه، بأن المملكة وضعت نفسها في موضع المسؤولية لمناقشة وطرح حلول للتحديات العالمية في العديد من القطاعات مثل المعادن والتقنيات، والحياد الصفري، والتحول الطاقي، والتكنولوجيا وغيرها.
وأضاف الوزير، أن منتدى دافوس فرصة للالتقاء بأصحاب صناع القرار والفاعلين في القطاع الخاص، لعرض أين نحن في طريقنا للتنوع الاقتصادي وخطة رؤية 2030.
وأردف: “نعقد لقاءات مع المستثمرين لتحديث النشاط الاستثماري والتوسع في استثماراتهم للاستفادة من الأنظمة التشريعية في المملكة والحراك الاقتصادي ضمن أهداف رؤية 2030”.
وأكد وزير الصناعة، أن قطاع السيارات من أبرز القطاعات الصناعية المستهدفة في المملكة؛ لضمان جلب وخلق سلاسل توريد متكاملة للقطاع، وكذلك صناعة الأدوية واللقاحات والبتروكيماويات والصناعات المرتبطة بقطاع التعدين.
للتداول والاستثمار في البورصات الخليجية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
ترشيحات:
القصبي ينفي انضمام السعودية بشكل رسمي لمجموعة البريكس
السواحه: نخطط لتأسيس شركة فضاء وطنية للاستحواذ على أصول بالقطاع
السعودية تصدر صكوكاً محلية بقيمة 8.83 مليار ريال ضمن طرح يناير
مجلس الوزراء: 4 أيام عمل الحد الأدنى للعطلة الرسمية لعيدي الفطر والأضحى
السعودية تستورد 2.48 مليون سيارة و20.7 مليون طن مواد غذائية في عام 2023