البيانات القاتمة لمبيعات التجزئة البريطانية تثير مخاوف الركود


 
نهى مكرم- مباشر- عانى تجار التجزئة البريطانيين أكبر تراجع في المبيعات لنحو ثلاثة أعوام خلال ديسمبر/كانون الأول، ما أثار مخاطر انزلاق الاقتصاد إلى ركود أواخر العام الماضي، بحسب ما أعلنته البيانات الرسمية اليوم الجمعة.
وقال مكتب الإحصاءات الوطني إن الناس قاموا بالتسوق لأعياد رأس السنة مبكراً عن المعتاد، ولاسيما الغذاء، ما ساهم في انكماش أحجام مبيعات التجزئة بنسبة 3.2% خلال الفترة ما بين نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول.
وأوضحت “رويترز” أن ذلك يعد أكبر تراجع منذ يناير/كانون الأول 2021 وجعل مستوى المبيعات عند أدنى مستوياتها منذ مايو/أيار 2020.
وجاءت البيانات أسوأ من توقعات الاقتصاديين في استطلاع “رويترز”، حيث رجحوا تراجع المبيعات بنسبة 0.5%. وانخفض الجنيه الإسترليني طفيفاً أمام الدولار واليورو، فيما ارتفعت أسعار السندات الحكومية البريطانية رداً على البيانات.
وقال مكتب الإحصاءات الوطني إن مبيعات التجزئة من المرجح أن تقلص الناتج الاقتصادي البريطاني بواقع 0.04 نقطة مئوية بالربع الرابع وهو ما قد يحدث الفرق بين القراءة السلبية والمستقرة للاقتصاد. وكان قد انكمش الاقتصاد بنسبة 0.1% خلال الربع الثالث.
وصرح جيرمي هانت، وزير المالية البريطاني أمس الخميس على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، بأنه يرغب في التوجه إلى خفض الضراب قبيل الموازنة السنوية الحاسمة التي يأمل حزب المحافظين أنها ستنعش ثرواتهم.
وقال أليكس كير، كبير الاقتصاديين لدى “كونسالتانسي كابيتال”، إن أزمة تكلفة المعيشة والارتفاع الحاد بأسعار الفائدة عوامل لا تزال تلقي بثقلها على الدخل الحقيقي وإنفاق المستهلكين.
 
للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات:
الدولار يتجه لثاني مكاسبه الأسبوعية وسط تقليص توقعات خفض الفائدة
ارتفاع الأسهم الأوروبية في ختام تعاملات الخميس
واشنطن بوست: “الذكاء الاصطناعي” الرقم الصعب في معادلة الاقتصاد العالمي
 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
0
مشترياتك
  • No products in the cart.