روسيا: الغرب يخسر 288 مليار دولار إذا صادر أصول موسكو


مباشر: قالت وكالة الإعلام الروسية الرسمية، اليوم الأحد، إن الغرب سيخسر أصولًا واستثمارات بقيمة 288 مليار دولار على الأقل، إذا صادر أصولًا روسية مجمدة للمساعدة في إعادة بناء أوكرانيا.
وحظرت الولايات المتحدة وحلفاؤها المعاملات مع البنك المركزي الروسي ووزارة المالية الروسية، بعد أن أرسل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قواته إلى أوكرانيا في فبراير 2022، ما أدى إلى حظر حوالي 300 مليار دولار من الأصول الروسية السيادية في الغرب.
وبحسب موقع “CNBC”، عمل المسؤولون الأمريكيون والبريطانيون في الأشهر الأخيرة على إطلاق الجهود الرامية إلى مصادرة الأصول الروسية المجمدة في بلجيكا وغيرها من المدن الأوروبية، من أجل المساعدة في إعادة الإعمار في أوكرانيا، التي أصبحت أجزاء منها في حالة خراب كامل.
ونقلت وسائل إعلام عن ثلاثة مصادر نهاية الشهر الماضي، قولهم إنهم يأملون أن يتفق زعماء مجموعة السبع على إصدار بيان نوايا أقوى عندما يجتمعون في أواخر فبراير 2024 في الذكرى السنوية الثانية للحرب في أوكرانيا.
واتهمت روسيا واشنطن بمحاولة إقناع الدول في أوروبا، حيث توجد معظم الأصول الروسية، بالتوقيع على إجراءات مماثلة، وقال الكرملين إن موسكو لديها قائمة بالأصول الأمريكية والأوروبية، وغيرها من الأصول التي ستتم مصادرتها. إذا مضت الدول الغربية قدما.
واستشهدت وكالة الإعلام الروسية ببيانات قالت إنها تظهر أن الاستثمار المباشر للاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع وأستراليا وسويسرا في الاقتصاد الروسي في نهاية عام 2022 بلغ إجماليه 288 مليار دولار.
وقالت إن دول الاتحاد الأوروبي تمتلك 223.3 مليار دولار من الأصول، منها 98.3 مليار دولار مملوكة رسميًا لقبرص، و50.1 مليار دولار لهولندا، و17.3 مليار دولار لألمانيا.
كما أشارت إلى أن أكبر خمسة مستثمرين أوروبيين في الاقتصاد الروسي هم أيضًا فرنسا بأصول واستثمارات بقيمة 16.6 مليار دولار وإيطاليا بـ12.9 مليار دولار.
ومن بين دول مجموعة السبع، صنفت بريطانيا كواحدة من أكبر المستثمرين، مستشهدة ببيانات في نهاية عام 2021 أظهرت أن الأصول البريطانية في روسيا تبلغ قيمتها حوالي 18.9 مليار دولار.
 

للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط 
هنا

تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على 
تليجرام

ترشيحات: