الأسواق تترقب مؤشرات اقتصادية هامة تحسم مسار الفائدة الأمريكية


 
نهى مكرم- مباشر- باتت الأسواق أقل اقتناعاً بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي مستعد للضغط على زر خفض أسعار الفائدة، وهي المسألة التي تؤثر في مسار الاقتصاد والأسهم.
وأفاد تقرير لـ”سي إن بي سي” أن الأسواق تترقب مؤشرين اقتصاديين هامين الأسبوع الجاري قد يحددا توجهات صانعي السياسة  بالبنك المركزي الأمريكي وكيفية تفاعل الأسواق مع تحول مسار السياسة النقدية.
وأول مؤشر يترقبه المستثمرون عن كثب هو التقديرات الأولية للناتج المحلي الإجمالي المقرر صدوره يوم الخميس. ويتوقع اقتصاديون في المسح الذي أجراه “داو جونز” نمو إجمالي السلع والخدمات في الولايات المتحدة بنسبة 1.7% خلال الثلاثة أشهر الأخيرة من 2023، ما قد يمثل أبطأ وتيرة له منذ تراجعه بنسبة 0.6% بالربع الثاني من 2022.
وتتجه الأنظار في اليوم التالي إلى مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي لشهر ديسمبر/كانون الأول، وهو مقياس التضخم المفضل للفيدرالي. ويتوقع الاقتصاديون نمو مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، الذي يستبعد المكونات المتقلبة مثل الغذاء والطاقة، بنسبة 0.2% على أساس شهري وبواقع 3% على أساس سنوي.
وسيجذب كلا المؤشران الانتباه ولاسيما بيانات التضخم التي تتجه مؤخراً إزاء مستهدف الفيدرالي البالغ 2% ولكنها لم تصل إليه بعد.
وقال أوستان جولسبي، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، إن البيانات وحدها هي التي ستدفع الفيدرالي لتبتي سياسة أقل تشدداً حال وجود أدلة واضحة على أن الفيدرالي يعود لمستهدفه.
وأظهرت أسواق العقود الآجلة على الأسهم الأمريكية، يوم الجمعة، استبعاد خفض الفيدرالي الفائدة في اجتماعه المقرر انعقاده يومي الثلاثية والواحد والثلاثين من الشهر الجاري، وهذا ليس بالجديد، ولكن الجديد في الأمر أن فرص خفض الفائدة في مارس/آذار تراجعت إلى 47.2%، بانخفاض من 81% قبل أسبوع فقط، بحسب أداة “فيدووتش” الصادرة عن “سي إم إي”.
للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات:
مسؤولون بالاحتياطي الأمريكي: لا مؤشرات على قرب خفض الفائدة
العريان: الأسواق بالغت في سرعة ومقدار خفض الفائدة الأمريكية
دافوس 2024…أستاذ الاقتصاد بهارفارد: خفض الفيدرالي الفائدة 6 مرات “أوهام