الكويت – مباشر: انخفضت عائدات الاكتتابات العامة الأولة في بورصات دول مجلس التعاون الخليجي لعام 2023 بنسبة 54% إلى 10.79 مليار دولار أمريكي، مقابل 23.38 مليار دولار أمريكي عام 2022، وسط هيمنة لبورصات المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة القائمة.
وانخفض إجمالي عدد الاكتتابات العامة الأولية في دول مجلس التعاون الخليجي هامشياً إلى 46 اكتتاباً في العام المنصرم، مقابل 48 عام 2022، بحسب تقرير وحدة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية بشركة كامكو للاستثمار.
وعلى الرغم من أن عدد الاكتتابات كان مدفوعاً بالاكتتابات العامة الأولية الأصغر حجماً، فإن أداء ما بعد الإدراج للشركات الكبرى (أقل من 200 مليون دولار أمريكي) كان إيجابياً.
وكان الأداء القوي للأسهم الكبيرة مدعوماً بإشارات واضحة وعروض الاكتتاب العام الأولي من الشركات والمصرفيين الاستثماريين حول آفاق النمو التي أدّت إلى ارتفاع قوي في الأسعار أو أرباح قوية.
وأدى الدعم الحكومي القوي حتى بعد الاكتتاب العام وعوائد الأرباح الجذابة إلى ارتفاع أسعار الأسهم بعد الإدراج، مع مواصلة الحكومات دعم أسواق الاكتتابات العامة الأولية في المنطقة سواء من خلال طرح الشركات المناسبة المملوكة للدولة في السوق أو بطرحها لمبادرات داعمة.

السعودية والإمارات في الصدارة
الامارات ما زالت في الصدارة باستحواذها على أعلى عائدات الاكتتابات، والبورصة السعودية تهيمن على عدد الصفقات مرة أخرى.
احتفظت السعودية بمكانتها الرائدة على صعيد إصدارات الاكتتابات العامة الأولية في المنطقة خلال عام 2023، إذ بلغ عدد الاكتتابات العامة الأولية التي طرحت في المملكة 35 اكتتاباً سواء كان في سوق نمو أو تداول، وذلك من أصل 46 اكتتاب عام أولي تم طرحها على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.
أما داخل السعودية، تمكنت نمو، السوق الموازية، في السيطرة على أعلى عدد من الإصدارات بواقع 27 صفقة، مقابل 8 صفقات للسوق الرئيسية.
من جهة أخرى، واصلت الإمارات هيمنتها من حيث عائدات الاكتتابات العامة الأولية، إذ حصدت 56.3% من إجمالي عائدات الاكتتابات، بجمعها 6.07 مليار دولار من خلال إدراجها لثماني شركات في البورصات الإماراتية في العام 2023.
وبلغ متوسط حجم الاكتتابات العامة الأولية في البورصات الإماراتية 759 مليون دولار، والذي يعد أعلى بكثير من متوسط حجم عمليات الادراج التي تمت في بقية دول مجلس التعاون الخليجي البالغ 124 مليون دولار.
ويعتبر أكبر طرح عام أولي في المنطقة هو اكتتاب شركة أدنوك للغاز التي توفر ما نسبته 60% من احتياجات الغاز الطبيعي في الإمارات، وحصلت الشركة على 2.48 مليار دولار من بيع 5% من أعمالها عبر إصداراتها في السوق الأولية.

توزيع الاكتتابات قطاعياً
ومن حيث التقسيم القطاعي، حازت قطاعات النقل المواد الأساسية والخدمات الاستهلاكية على 6 إدراجات لكل منهم، ليأتوا في صدارة كافة القطاعات الأخرى من حيث عدد الصفقات في جميع أنحاء المنطقة.
وطُرح بقطاعات الخدمات الصحية – الأدوية والمالية والتكنولوجيا والطاقة 4 اكتتابات لكل منهم، وظلت المشاركة القطاعية متنوعة على مستوى المنطقة، مع وصول الشركات ذات نماذج التشغيل المتخصصة الفريدة إلى السوق الأولية.
ويتراوح عدد الشركات المقرر طرحها خلال العام 2024 بناءً على تقديرات “كامكو للاستثمار” في بداية العام في حدود 28-30 شركة بين إصدارات الاكتتاب العام المعلنة والملزمة والتي يتردد أنباء بشأن طرحها في دول مجلس التعاون الخليجي، مما يشير إلى إمكانية تكرار أداء عام 2023.
 
للتداول والاستثمار في البورصات الخليجية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
ترشيحات:
10.1 مليار دولار اكتتابات أولية للأسهم الخليجية في 2023
210 مليارات دولار مشروعات مسندة بدول الخليج خلال 2023
“موديز” تتبنى نظرة سلبية إزاء الجدارة الائتمانية السيادية لآسيا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.