مراجعة التضخم الأمريكي لشهر ديسمبر بالخفض


 
نهى مكرم- مباشر- ارتفعت الأسعار التي يدفعها المستهلكون في الأسواق بوتيرة أبطأ مما تم إعلانه سابقاً، بحسب التعديلات التي أعلنتها وزارة العمل الأمريكي اليوم الجمعة.
وأظهر مؤشر أسعار المستهلكين لشهر ديسمبر/كانون الأول المحدث ارتفاع أسعار السلع والخدمات بنسبة 0.2% على أساس شهري، ما يعد أقل مما تم إعلانه سابقاً بارتفاع قدره 0.3%.
وعلى الرغم من أن التغيير يعد كايفاً، فإنه يساهم في التأكيد على أن التضخم يتراجع، ما يفسح مجالاً أوسع أمام بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي للبدء في خفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام الجاري.
أما بالنسبة لمؤشر أسعار المستهلكين الأساسي، الذي يستبعد أسعار الطاقة والغذاء، فقد ارتفع بنسبة 0.3% على أساس شهري، أي دون تغيير عن القراءة الأولية.
ويميل صانعو السياسة بالفيدرالي إلى التركيز أكثر على مقياس التضخم الأساسي، نظراً لأنه يعطي صورة أفضل للتحركات طويلة الأجل للتضخم.
ويتوقع المتداولون إبقاء الفيدرالي على أسعار الفائدة دون تغيير خلال اجتماع مارس/آذار، ثم خفضها في مايو/أيار ليليها أربعة تراجعات للفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية بنهاية العام الجاري.
وارتفعت الأسهم الأمريكية، اليوم الجمعة، يعد أن جاءت بيانات التضخم لشهر ديسمبر/كانون الأول، أقل مما تم إعلانه في أول الأمر، وكسر مؤشر “إس أند بي 500” مستوى 5,000، بعد تداوله لفترة وجيزة أعلى مستواه القياسي أمس الخميس.
 
 
للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات:
انخفاض الذهب عالميًا في ختام تعاملات الخميس
باول يؤكد مجدداً على استبعاد خفض الفائدة في مارس
مديرة صندق النقد تحذر من تأخر “الفيدرالي” في خفض الفائدة