تراجع الإسترليني مع تعزيز استقرار التضخم رهانات خفض الفائدة


 
نهى مكرم- مباشر- انخفض الإسترليني، اليوم الأربعاء، بعد الاستقرار المفاجيء للتضخم عند 4% خلال يناير/كانون الثاني، ليخالف التوقعات بارتفاعه ويعزز رهانات خفض بنك إنجلترا أسعار الفائدة في يونيو/حزيران.
وكان قد توقع اقتصاديون في استطلاع “رويترز” ارتفاع التضخم إلى 4.2%.
وتتحسب العقود الآجلة لأسعار الفائدة الآن بنسبة 50% خفض بنك إنجلترا أسعار الفائدة إلى 5.0% من أعلى مستوياتها في 16 عاماً عند 5.25% في يونيو/حزيران، بحسب بيانات مجموعة بورصات لندن.
وكان يتوقع المتداولون، أمس الثلاثاء، بنسبة 40% خفض الفائدة في يونيو/حزيران بعد بيانات التضخم الأمريكي التي جاءت أقوى من المتوقع.
وترى أسواق النقد فرصة بنسبة 75% إزاء خفض بنك إنجلترا أسعار الفائدة وبمقدار 65 نقطة أساس خلال العام الجاري. وعلى النقيض، يتوقع المتداولون خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار 91 نقطة أساس في 2024.
وانخفض الإسترليني بنسبة 0.2% إلى 1.2564 دولار، بعد تسجيله لفترة وجيزة  إلى أدنى مستوياته في ثمانية أيام أمام الدولار.
وأمام اليورو، تراجع الإسترليني بنسبة 0.23% إلى 85.25 بنساً، بعد ملامسته أعلى مستوياته في ستة أشهر قبل صدور بيانات التضخم.
قالت جيوجيت بويل، كبير استرايجي سعر الصرف لدى “إيه بي إن أمرو”، إن بيانات مؤشر أسعار المستهلكين لشهر يناير/كانون الثاني جاءت دون التوقعات نوعاً ما، ما أسفر عن تراجع الإسترليني.
ولكن في ظل توقعات “إيه بي إن أمرو” بخفض المركزي البريطاني أسعار الفائدة بمقدار 50 نقط أساس العام الجاي، تتوقع بويل ارتفاع الإسترليني أمام الدولار واليورو.
ويتوقع البنك تسجيل الإسترليني-الدولار 1.30 دولار بنهاية العام مقابل 1.26 دولار بالتوقعات السابقة.
 
 للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات:
صعود الدولار وسط توقعات الإبقاء على الفائدة مرتفعة لفترة أطول
ارتفاع الأسهم الأمريكية بمستهل التعاملات و”إس أند بي” يتجاوز 5,000
مديرة النقد الدولي واثقة من “الهبوط السلس” للاقتصاد العالمي