نهى مكرم- مباشر- انخفضت الأسهم، اليوم الجمعة، بعد صدور تقرير آخر أوضح قوة التضخم وأثار المخاوف من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيخفض أسعار الفائدة في وقت لاحق عما هو متوقع العام الجاري.
وتراجع مؤشر “إس أند بي 500” بنسبة 0.4%، في حين تراجع مؤشر “داو” بواقع 114 نقطة، أو 0.3%، كما انزلق مؤشر “ناسداك المركب” بنسبة 0.7%.
وارتفع مؤشر أسعار المنتجين، مقياس الأسعار التي يحصل بها المنتجين على السلع المحلية والخدمات، بنسبة 0.3% على أساس شهري. وتوقع اقتصاديون في استطلاع “داو جونز” ارتفاع بنسبة 0.1% فقط، في حين تراجع مؤشر أسعار المنتجين بنسبة 0.2% في ديسمبر/كانون الأول.
كما صعد مؤشر أسعار المنتجين الأساسي، الذي يستبعد الأسعار المتقلبة مثل الغذاء والطاقة، بنسبة 0.5%، أي بخلاف التوقعات أيضاً بارتفاع 0.1%، كما سجل أكبر قفزة في شهر منذ يناير/كانون الثاني 2023 بارتفاع 0.6%.
وقفزت عائدات سندات الخزانة لأجل 10 سنوات أعلى 4.3% عقب قوة قراءة مؤشر أسعار المنتجين، وتجاوزت عائدات سندات الخزانة لأجل عامين 4.7%، وهي أعلى مستوى لها منذ ديسمبر/كانون الأول.
وكان أسبوعاً مليئاً بالتقلبات بالنسبة للأسهم مع تقييم امستثمرين بحذر لاتجاه الاقتصاد الأمريكي والتوقيت المحتمل لبدء بنك الاحتياطي الفيدرالي خفض أسعار الفائدة.
وكان قد سجل “داو” أكبر تراجعاته اليومية فيما يقرب من عام بعد صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلكين العام لشهر يناير/كانون الثاني وأوضحت ارتفاه بنسبة 3.1%، أي أعلى من توقعات الاقتصاديين في استطلاع “داو جونز” بتسجيله 2.9%.
 
 للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات:
ارتفاع الأسهم الأمريكية في ختام تعاملات الخميس
صعود الدولار وسط توقعات الإبقاء على الفائدة مرتفعة لفترة أطول
مديرة النقد الدولي واثقة من “الهبوط السلس” للاقتصاد العالمي
 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.