نهى مكرم- مباشر- ارتفع الدولار، اليوم الجمعة، بعد يومين من التراجعات بسبب تقليص المستثمرين توقعات خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة ولكنه لا يزال بصدد تسجيل خامس مكاسب أسبوعية على التوالي، في حين يقترب الين من مستوى 150 للدولار الرئيسي.
ويقع الدولار تحت ضغط بعد البيانات الأمريكية المتباينة مع تراجع مبيعات التجزئة أكثر من المتوقع في يناير/كانون الثاني. ويترقب المستثمرون بيانات أسعار المنتجين الأمريكي في وقت لاحق من اليوم، ما قد يعطي تحديثاً لمكون الخدمات الرئيسي بمؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي، مقياس التضخم المفضل للفيدرالي.
ويرى بعض المحللين أن تعافي العمل الأمريكية فقد زخمه، إذ قال ديريك هالبيني، رئيس قسم بحوث الأسواق المالية لدى “إم يو إف جي”، إن الحركة التصحيحية للدولار أعلى كثيراً من تلك التي شهدتها عائدات سندات الخزانة الأمريكية، ما يعني وجود سقف لارتفاع الدولار على المدى القريب.
وأضاف هالبيني أنه على خلفية أوضاع الركود في أوروبا واليابان وأزمة العقارات في الصين، قد تستمر المخاطر الصاعدة على الدولار.
وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الخضراء أمام سلة من العملات، بنسبة 0.02% إلى 104.26، اليوم، بعد تراجعه بنسبة 0.6% خلال اليومين السابقين، ويتجه المؤشر بالكاد لتسجيل مكاسب أسبوعية بنسبة 0.18% وذك للأسبوع الخامس على التوالي.
وصعد اليورو بنسبة 0.05% إلى 1.0778 دولار ولكنه بصدد خسائر أسبوعية بنسبة 0.55%. وأكد “بنك أوف أميركا” على توقعاته بتسجيل سعر صرف اليورو-الدولار 1.15 بنهاية العام.
وارتفع الإسترليني لفترة وجيزة، اليوم الجمعة، بعد أن أظهرت البيانات نمو مبيعات النجزئة البريطانية بأسرع وتيرة لها فيما يقرب من ثلاث سنوات خلال يناير/كانون الثاني.
 
 للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات:
ارتفاع الأسهم الأمريكية في ختام تعاملات الخميس
صعود الدولار وسط توقعات الإبقاء على الفائدة مرتفعة لفترة أطول
مديرة النقد الدولي واثقة من “الهبوط السلس” للاقتصاد العالمي
 
 
 
 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.