مباشر: برر المدعون الأمريكيون إحدى أكبر العقوبات الجنائية في تاريخ الولايات المتحدة، قائلين إن شركة “بينانس هولدينغز” انتهكت عمداً قوانين العقوبات الاقتصادية الأمريكية وتركت النظام المالي عرضة لـ”من يسعون إلى استغلال نظامنا لتحقيق مكاسبهم الخاصة”.
وأقرت شركة تداول العملات المشفرة أواخر العام الماضي بالذنب في قضايا مكافحة غسل أموال وانتهاك العقوبات، ووافقت على دفع غرامات قيمتها 4.3 مليار دولار؛ وفقاً لقناة “الشرق بلومبيرج”، اليوم السبت.
وفي مذكرة الحكم المقدمة أمس الجمعة إلى المحكمة الفيدرالية في سياتل، حثّ المدعون الأمريكيون القاضي الفيدرالي على قبول اتفاق الإقرار بالذنب.
وكتبوا في المذكرة: “باختصار، ونظراً لطبيعة وخطورة إساءة بينانس، فقد كانت (المخالفات) مقصودةً وتحت إشراف كبار المسؤولين التنفيذيين، مع عواقب جانبية بمئات الملايين من الدولارات؛ فإن العقوبات الواردة في اتفاق الإقرار بالذنب المقترحة مناسبة”.
ويتطلب اتفاق الإقرار بالذنب أيضاً مراقبة الشركة لمدة تصل إلى خمس سنوات.
ويقول ممثلو الادعاء إن رفض “بينانس” التسجيل باعتبارها شركة خدمات مالية، أي شركة تنقل الأموال أو تحولها، وعدم تنفيذها برنامجاً فعالاً لمكافحة غسل الأموال، “تركها وعملاؤها والنظام المالي الأمريكي عرضة لمن يسعون إلى استغلال نظامنا لتحقيق مكاسبهم الخاصة”.
وأقرت “بينانس” بأنها سمحت بمعاملات مع حركة “حماس” الفلسطينية، وجماعات إرهابية أخرى على المنصة.
واعترف الرئيس التنفيذي السابق لـ”بينانس” تشانغبينغ تشاو، بأنه مذنب في مكافحة غسل الأموال، ومن المقرر أن يُحكم عليه في أبريل، حيث يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات، لكن من المتوقع ألا يحصل على أكثر من 18 شهراً بموجب اتفاق الإقرار بالذنب.
للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
ترشيحات:
تقرير: التحويلات المالية الرقمية بالإمارات تنمو 15% خلال 2023
انخفاض حوادث الحريق في مصر 7.9% بعام 2023.. والنيران الصناعية بالصدارة
وزيرة الهجرة تكشف أسباب تراجع تحويلات المصريين في الخارج
مؤشر سوق دبي المالي يسجل أعلى إغلاق منذ نوفمبر 2014
دبي تُطلق “سوق حتا” لدعم التجار وأصحاب المشاريع الصغيرة
 
 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.