ليلة ساخنة في تل أبيب..القصة الكاملة للهجوم الإيراني بعشرات الصواريخ والمُسيّرات



 
القاهرة- عمر حسن: رغم التحذير الإيراني المُسبق من شنّ هجمات على إسرائيل بعشرات المُسيّرات ردًا على هجوم دولة الاحتلال على قنصلية إيران في دمشق، إلا أن تحوّل الهجوم من خانة التهديد إلى التنفيذ جعل العالم يقف على قدم وساق لمتابعة تفاصيل أكبر هجوم إيراني على دولة الاحتلال في سابقة هي الأولى من نوعها بهذا الحجم، فماذا حدث وكيف بدأت القصة؟
 
قنصلية إيران
في الرابع أبريل الجاري دمّر قصف جوي نسبه مسؤولون سوريون وإيرانيون إلى إسرائيل مقرّ القنصلية الإيرانية في دمشق، ما تسبّب بمقتل 16 شخصا ما بين مسؤولين عسكريين وعناصر من الحرس الثوري الإيراني.
“القنصلية تمثل أراض مستقلة للدولة التابعة لها”، أي أن الهجوم على القنصلية الإيرانية هو بمثابة هجوم على أراضي إيران، هكذا لخصت القناة 12 الإسرائيلية، طبيعة الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق.
وخلال الأعوام الماضية، شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوّية في سوريا طالت بشكل رئيسي أهدافاً إيرانيّة وأخرى لحزب الله، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، لكن أيضاً مواقع للجيش السوري.
ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ هذه الضربات، لكنها تكرر أنها ستتصدى لما تصفها بمحاولات طهران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.
لكن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أكّد صباح اليوم التالي للهجوم أن الاستهداف “الجبان” لقنصلية بلاده في دمشق “لن يمرّ دون رد”.
 
التوترات تتصاعد
بدأت معالم الرد الإيراني تتضح، أمس الجمعة، حينما تم رصد تحريك إيران لعشرات المسيرات والصواريخ استعدادًا لإطلاقها تجاه إسرائيل.
وقبيل ذلك ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية، اليوم إن الحرس الثوري سيطر على سفينة “مرتبطة بإسرائيل”، وإنه يجري نقلها إلى المياه الإقليمية الإيرانية.
وخلال تلك الأجواء الملبّدة بالتوترات سارعت عدة دول بإغلاق مجالها الجوي من بينها العراق ولبنان، وكذلك فعلت المملكة الأردنية الهاشمية مع توعد سلاح الجو باعتراض وإسقاط أي طائرة مُسيرة تخترق الأجواء الأردنية، والكويت التي عمدت إلى تحويل مسار الرحلات بعيدا عن مناطق التوتر.
أما في مصر، فقد أعلن مسؤول أمني رفيع المستوى عن رفع درجة الاستعداد القصوى للدفاع الجوي، مع تشكيل خلية أزمة لمتابعة الأوضاع ترفع تقارير على رأس الساعة لرئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي.
 
الرد الإيراني
بدأ الرد الإيراني بإطلاق عشرات المُسيرات من أرضها تجاه أهداف إسرائيلية، أعقبها إطلاق صواريخ باليستية ومن طراز “كروز” حسبما أعلن التلفزيون الإيراني.
وبحسب تصريحات المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي فإنه تم اعتراض 99% من الصواريخ التي وصلت إلى إسرائيل وعددها 200 صاروخ.
ومن جانبه صرح أوفير جندلمان متحدث الحكومة الإسرائيلية، بأن الهجوم الذي شنته إيران هو هجوم غير مسبوق من قبل دولة معادية داخل الأراضي الإسرائيلية.
وقال في مقابلة مع قناة “العربية”، قبل قليل، إن إسرائيل مستعدة للرد على إيران، ولديها لدينا أنظمة دفاع جوي لا توجد في أي دولة في العالم”.
وتابع: “سنلحق ضررًا كبيرًا بالعدو، وهذه بداية مرحلة جديدة من الحرب الإيرانية على إسرائيل”.
 
للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
 
ترشيحات
إيران تسيطر على سفينة مملوكة لرجل أعمال إسرائيلي
 بعد الاستيلاء على سفينة مملوكة لإسرائيلي.. واشنطن: سنحاسب إيران على أفعالها