مباشر: أصدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) تحذيرًا بشأن المنتجات الطبية المغشوشة المستخدمة في علاج مرض السكر أو خفض الوزن، مثل “سيماجلوتيد” المزيفة، وهو نوع الأدوية المستخدمة لعلاج مرض السكر من النوع الثاني، والسمنة في بعض البلدان.
يتناول التنبيه 3 دفعات مزورة من منتج أدوية فئة سيماجلوتيد (من ماركة Ozempic المحددة)، والتي تم اكتشافها في البرازيل في أكتوبر 2023، والمملكة المتحدة، وأيرلندا الشمالية في أكتوبر 2023، والولايات المتحدة الأمريكية في ديسمبر 2023.
ونوهت منظمة الصحة العالمية، إلى أن نظام المراقبة والرصد العالمي لمنظمة الصحة العالمية (GSMS) لاحظ زيادة في التقارير المتعلقة بمنتجات “سيماجلوتيد” المغشوشة في جميع المناطق الجغرافية منذ عام 2022، وهذا هو أول إشعار رسمي تصدره منظمة الصحة العالمية بعد تأكيد بعض التقارير.
وقال الدكتور يوكيكو ناكاتاني، المدير العام المساعد لمنظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية والمنتجات الصحية: “منظمة الصحة العالمية تنصح المتخصصين في الرعاية الصحية والسلطات التنظيمية والجمهور بأن يكونوا على علم بهذه الدفعات المغشوشة من الأدوية”، مضيفًا: “ندعو الجهات المعنية إلى وقف أي استخدام للأدوية المشبوهة وإبلاغ الجهات المختصة”.
وقالت المنظمة: “يستخدم عقار سيماجلوتيدات، بما في ذلك منتج العلامة التجارية المحدد الذي تم تزويره، للأشخاص المصابين بداء السكر من النوع الثاني من أجل خفض مستويات السكر في الدم لديهم، كما يقلل سيماجلوتيدات أيضًا من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، يجب حقن معظم منتجات سيماجلوتيد تحت الجلد أسبوعيًا ولكنها متاحة أيضًا على شكل أقراص يتم تناولها عن طريق الفم يوميًا، وثبت أن هذه الأدوية تعمل على منع الشهية بالإضافة إلى خفض مستويات السكر في الدم، وبالتالي يتم وصفها بشكل متزايد لفقدان الوزن في بعض البلدان”.
ولاحظت منظمة الصحة العالمية زيادة الطلب على هذه الأدوية بالإضافة إلى تقارير عن تزويرها، ومن الممكن أن يكون لهذه المنتجات المغشوشة آثار ضارة على صحة الناس؛ إذا لم تحتوي المنتجات على المكونات الخام اللازمة، فقد تؤدي الأدوية المغشوشة إلى مضاعفات صحية ناجمة عن عدم التحكم في مستويات الجلوكوز في الدم أو الوزن.
وفي حالات أخرى، قد يحتوي جهاز الحقن على عنصر نشط آخر غير معلن، مثل الأنسولين، مما يؤدي إلى مجموعة غير متوقعة من المخاطر الصحية أو المضاعفات.
لا يعد سيماجلوتيد جزءًا من العلاجات التي توصي بها منظمة الصحة العالمية لإدارة مرض السكري بسبب تكلفتها المرتفعة الحالية، إن حاجز التكلفة يجعل هذه المنتجات غير مناسبة لنهج الصحة العامة، الذي يهدف إلى ضمان الوصول إلى الأدوية على أوسع نطاق ممكن على مستوى السكان وتحقيق التوازن بين أفضل مستوى راسخ للرعاية وما هو ممكن على نطاق واسع من حيث الموارد،  كما أن هناك علاجات أكثر بأسعار معقولة متاحة لمرض السكري، مع تأثيرات مماثلة لتلك التي يتميز بها سيماجلوتيد على نسبة السكر في الدم ومخاطر القلب والأوعية الدموية.
تعمل منظمة الصحة العالمية حاليًا على وضع مبادئ توجيهية للمشورة السريعة بشأن إمكانية استخدام مجموعة GLP-1 RAs، بما في ذلك سيماجلوتيدات، لعلاج السمنة لدى البالغين وكجزء من نموذج أكثر شمولاً للرعاية، يشير مصطلح GLP-1 RAs إلى منبهات مستقبلات الببتيد -1 الشبيهة بالجلوكاجون، والتي تشمل سيماجلوتيد، لفئة من الأدوية المستخدمة لعلاج مرض السكري لخفض نسبة السكر في الدم ودعم فقدان الوزن.
وأوضحت المنظمة، إنه يمكن للمرضى الذين يستخدمون هذه المنتجات اتخاذ إجراءات مثل شراء الأدوية بوصفات طبية من أطباء مرخصين وتجنب شراء الأدوية من مصادر غير مألوفة أو لم يتم التحقق منها، مثل تلك التي يمكن العثور عليها عبر الإنترنت، مشيرة إلى إنه يجب على الأشخاص دائمًا التحقق من عبوات الأدوية وتواريخ انتهاء صلاحيتها عند شرائها، واستخدام المنتجات على النحو الموصوف، في حالة أدوية سيماجلوتيد القابلة للحقن، يجب على المرضى التأمل من من تخزينها في الثلاجة. 
للتداول والاستثمار في البورصات الخليجية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
ترشيحات:
وزارة الحج تبدأ إصدار تأشيرات العمرة للموسم الجديد
“سار” تعلن نجاح خطة تشغيل قطار المشاعر بنقل 2.2 مليون راكب خلال موسم الحج
السديس: نجاح موسم الحج يؤكد الدور الريادي الإسلامي للمملكة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.