مباشر: قالت وزارة التجارة الصينية، اليوم الخميس، إن المفوضية الأوروبية التي تشرف على السياسة التجارية للاتحاد الأوروبي، الذي يضم 27 دولة، طلبت قدرًا غير مسبوق من المعلومات التفصيلية عن سلاسل التوريد لشركات صناعة السيارات الصينية، خلال التحقيق في واردات السيارات الكهربائية المدعومة إلى البلاد، والذي استمر 8 أشهر وقوض المنافسة العادلة.
وفرضت أوروبا الأسبوع الماضي رسومًا إضافية على السيارات الكهربائية الصينية المستوردة بـ38.1% اعتبارًا من يوليو، في أعقاب التحقيق، ما أثار استهجان بكين.
وبدأت الصين أيضًا تحقيقًا بشأن الإغراق في واردات لحم الخنزير من الاتحاد الأوروبي، في الرد على إجراءات أوروبا، وفق “رويترز”، وتواجه شركات صناعة السيارات الأوروبية تحديات أمام تدفق السيارات الكهربائية المنخفضة التكلفة من المنافسين الصينيين.
وقدرت المفوضية أن حصة السيارات الكهربائية الصينية في سوق الاتحاد الأوروبي ارتفعت إلى 8% مقارنة بأقل من 1%في 2019، ويمكن أن تصل إلى 15% في عام 2025، كما ذكرت أن الأسعار عادة ما تكون أقل بنحو 20% من أسعار المركبات المصنوعة في الاتحاد الأوروبي.
وقال هي يادونغ، المتحدث باسم وزارة التجارة، في مؤتمر صحفي: “إن نوع ونطاق وكمية المعلومات التي جمعها الجانب الأوروبي لم يسبق لها مثيل وأكثر بكثير مما هو مطلوب للتحقيق في الرسوم التعويضية”، وفق رويترز. 
وجاءت تصريحات المتحدث الحكومي، ردا على سؤال من الإذاعة الحكومية الصينية حول ما إذا كانت بروكسل تسعى للتجسس على صناعة السيارات الكهربائية في الصين.
وأوضح المتحدث أن المفوضية الأوروبية “طلبت بشكل إلزامي” من شركات صناعة السيارات الصينية تسليم المعلومات المتعلقة بمصادر المواد الخام للبطاريات ومكونات التصنيع والتسعير وتطوير قنوات البيع.
تفرض الحكومات عادة رسوم مكافحة الدعم على السلع المستوردة لحماية الشركات المحلية عندما تشتبه في أن السلعة المعنية لا يمكن إنتاجها إلا بأقل من سعر السوق لأنها استفادت من حوافز أو صدقات غير عادلة.
وستواجه شركات صناعة السيارات الصينية التي اعتبرتها بروكسل شركات غير متعاونة، مثل SAIC الحكومية الصينية لصناعة السيارات، رسوم بنسبة 38.1% بمجرد دخول الرسوم المؤقتة التي أقرتها المفوضية الأوروبية حيز التنفيذ.
ووصف هي يادونغ الادعاءات بأن شركات السيارات الصينية لم تتعاون بشكل كامل بأنها “لا أساس لها من الصحة”.
ونشرت وسائل الإعلام الرسمية الصينية، يوم الأربعاء، مقالاً يشير إلى أن المفوضية سعت للتجسس على شركات السيارات الصينية، بالنظر إلى عديد من المطالب غير المعقولة التي قُدمت خلال هذا التحقيق، وأن التحقيق كان تحقيقاً بالاسم فقط.
وقالت صحيفة جلوبال تايمز الصينية، أمس الأربعاء، إن شركات صينية لصناعة السيارات تحث بكين على زيادة الرسوم على السيارات الأوروبية المستوردة التي تعمل بالبنزين، ردًا على قيود فرضتها بروكسل على صادرات السيارات الكهربائية صينية الصنع.
وقالت مصادر من الصناعة إن كلا من أوروبا والصين لديهما أسبابهما للرغبة في التوصل إلى اتفاق في الأشهر المقبلة لتهدئة التوترات وتجنب إضافة مليارات الدولارات ككلفة جديدة على صانعي السيارات الكهربائية الصينيين في الوقت الذي تسمح فيه عملية الاتحاد الأوروبي بمراجعة.
وفي 13 يونيو 2024، حثت الصين، الاتحاد الأوروبي، على إعادة النظر في الرسوم الجمركية التي فرضتها على السيارات الكهربائية الصينية.
وأعرب المجلس الصيني لتعزيز التجارة الدولية عن معارضته الشديدة لخطة الاتحاد الأوروبي لفرض رسوم إضافية على واردات المركبات الكهربائية الصينية، واصفا إياها بأنها “غير عادلة بشكل ملحوظ” وتعد بمثابة “ازدواجية نموذجية للمعايير”، وفق وكالة أنباء “شينخوا” الصينية.
للتداول والاستثمار في البورصات الخليجية اضغط هنا
تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام
ترشيحات:
وزارة الحج تبدأ إصدار تأشيرات العمرة للموسم الجديد
“سار” تعلن نجاح خطة تشغيل قطار المشاعر بنقل 2.2 مليون راكب خلال موسم الحج
السديس: نجاح موسم الحج يؤكد الدور الريادي الإسلامي للمملكة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.